اهل الله

منتدي ثقافي تاريخي اقتصادي اسلامي يهتم بقضايا الامة الاسلامية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 شهيد المحراب عمر بن الخطاب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


المساهمات : 310
تاريخ التسجيل : 03/05/2010

مُساهمةموضوع: شهيد المحراب عمر بن الخطاب   الثلاثاء يناير 17, 2012 12:29 am



شهيد المحراب عمر بن الخطاب


إنه الفاروق عمر بن الخطاب-رضي الله عنه،
ولد بعد عام الفيل بثلاث سنوات، وكان من بيت عظيم من قريش، وكان قبل إسلامه من أشد
الناس عداوة ل رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه، وكان يرى أن محمدًا قد فرق
بين الناس، وجاء بدين جديد، فبلغ من ضيقه وكرهه أنه حمل سيفه وتوجه إلى النبي صلى
الله عليه وسلم يريد أن يقتله، وفي الطريق قابله رجل، فقال له: أين تريد يا عمر؟
قال: أريد أن أقتل محمدًا، قال الرجل: وكيف تأمن من بني هاشم وبني زهرة إذا قتلته؟
فقال عمر: ما أراك إلا قد صبأت وتركت دينك الذي كنت عليه. قال الرجل: أفلا أدلك على
ما هو أعجب من ذلك؟ قال عمر: وما هو؟ قال: أختك وزوجها قد صبوا وتركا دينك الذي
أنت عليه.



فغضب عمر أشد الغضب، وغير وجهته؛ حيث
اتجه إلى بيت أخته فاطمة ليرى صدق ما أخبر به، فلما أتاهما وكان عندهما خباب بن
الأرت-رضي الله عنه-، فدفع عمر الباب وقد سمع أصواتهم وهم يقرءون القرآن، فقال
مستنكرًا: ما هذه الهيمنة (الصوت غير المفهوم) التي سمعتها عندكم ؟ فقال سعيد بن
زيد زوج أخته: حديثًا تحدثناه بيننا.



قال عمر: فلعلكما قد صبوتما. فقال له
سعيد: أرأيت يا عمر إن كان الحق في غير دينك؟ فوثب عمر عليه وأخذ يضربه، فجاءت أخت
عمر فدفعت عمر عن زوجها فلطمها بيده، فسال الدم من وجهها، فقالت: يا عمر، إن كان
الحق في غير دينك، أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدًا رسول الله.



فلما يئس عمر منهما قال: أعطوني هذا
الكتاب الذي عندكم فأقرأه، فقالت أخته: إنك نجس ولا يمسه إلا المطهرون، فاغتسل أو
توضأ، وعلمته كيف يتوضأ، فقام عمر فتوضأ ثم أخذ الكتاب وقرأ الآيات الأولى من سورة
طه، فقال عمر: دلوني على محمد.



فلما سمع خباب قول عمر خرج من المخبأ،
وهو يقول: أبشر يا عمر، فإني أرجو أن تكون دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم لك
ليلة أمس: "اللهمَّ أعز الإسلام بعمر بن الخطاب أو بعمرو بن هشام" قد
استجيبت، ثم خرج خباب مع عمر إلى دار الأرقم في جبل الصفا، حيث كان رسول الله صلى
الله عليه وسلم وأصحابه.



فلما اقتربا من الدار، وجدا على بابها
حمزة بن عبد المطلب -رضي الله عنه- ومعه طلحة بن عبيد الله، وبعض الصحابة -رضي الله
عنهم- فلما رآه حمزة قال لمن حوله: هذا عمر، فإن يرد الله بعمر خيرًا يسلم ويتبع
النبي صلى الله عليه وسلم ، وإن يرد غير ذلك يكن قتله علينا هينا، ثم خرج
رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أتى عمر، فأخذ بمجامع ثوبه وقال: ما أنت بمنته
يا عمر حتى ينزل الله بك من الخزي والنكال ما أنزل بالوليد بن المغيرة.



فقال عمر: أشهد أنك رسول الله، وشهد
شهادة الحق، فكبر المسلمون تكبيرة سُمعت في طرق مكة.



ثم قال عمر: يا رسول الله، علام نخفي
ديننا ونحن على الحق، ويظهرون دينهم وهم على باطل.



فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
"يا عمر، إنا قليل، وقد رأيت ما لقينا"، فقال عمر: فوالذي بعثك بالحق،
لا يبقى مجلس جلست فيه وأنا كافر إلا أظهرت فيه الإيمان.



ثم خرج فطاف بالكعبة، ومرَّ على قريش وهم
جالسون ينظرون إليه، فقال أبو جهل لعمر: يزعم فلان أنك صبوت؟ فقال عمر: أشهد أن لا
إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمدًا عبده ورسوله. فهجم عليه بعض المشركين،
فأخذ عمر يضربهم، فما يقترب منه أحد إلا وقد نال منه حتى أمسك عمر بعتبة بن ربيعة
وضربه ضربًا مبرحًا، ثم ذهب عمر إلى الرسول صلى الله عليه وسلم وأخبره، وطلب منه
أن يخرج معه ليعلنوا إسلامهم أمام مشركي مكة، فخرج النبي صلى الله عليه وسلم
وأصحابه، فطافوا بالكعبة وصلوا الظهر، ولقب عمر منذ ذلك بالفاروق لأنه فرق بن الحق
والباطل. [ابن سعد].



وكان عمر -رضي الله عنه- مخلصًا في
إسلامه، صادقًا مع ربه، شديد الحب لله ورسوله، فلزم النبي صلى الله عليه وسلم ، ولم يفارقه أبدًا، وكان هو والصديق يسيران مع
النبي حيث سار، ويكونان معه حيث كان، حتى أصبحا بمكانة الوزيرين له،وكان صلى الله
عليه وسلم يقول: "إن الله جعل الحق على لسان عمر وقلبه" [أحمد والترمذي
وأبو داود]، ويقول: "لو كان بعدي نبي لكان عمر" [ابن عبد البر].



وقد بشره رسول الله صلى الله عليه وسلم
بالجنة، فهو أحد العشرة المبشرين بها، قال صلى الله عليه وسلم :"دخلت الجنة،
أو أتيت الجنة فأبصرت قصرًا، فقلت لمن هذا؟ فقالوا: لعمر بن الخطاب، فأردت أن
أدخله، فلم يمنعني إلا علمي بغيرتك"، قال عمر بن الخطاب: يا رسول الله: بأبي
أنت وأمي يا نبي الله، أو عليك أغار. [متفق عليه].



ولما أذن رسول الله صلى الله عليه وسلم
لأصحابه بالهجرة إلى المدينة، كانوا يهاجرون في السر خوفاً من قريش، وتواعد عمر بن
الخطاب مع عباس بن أبي ربيعة المخزومي وهشام بن العاص على الهجرة، واتفقوا على أن
يتقابلوا عند مكان بعيد عن مكة بستة أميال ومن يتخلف منهم فليهاجر الآخر، فتقابل
عمر مع عباس عند المكان المحدد، أما هشام فقد أمسكه قومه وحبسوه.



فهاجر عمر مع عباس إلى المدينة، فلما
هاجر إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم آخى بين المهاجرين والأنصار، فآخى بين
عمر بن الخطاب وعتبان بن مالك -رضي الله عنهما-.



وتكون المجتمع الإسلامي في المدينة،
وبدأت رحلة الجهاد في الإسلام، فرفع عمر لواء الحق وأمسك بسيفه ليناصر دين الله
-عز وجل- وجاءت أول معركة للمسلمين مع المشركين غزوة بدر الكبرى، فأسر المسلمون
عددا من المشركين، وشاور النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه في أسرى بدر، فكان رأي
عمر أن يقتلوا، وكان رأي الصديق أن يفتدوا، فاختار النبي صلى الله عليه وسلم أيسر
الرأيين، ونزل على رأي أبي بكر.



فنزل جبريل -عليه السلام- على النبي صلى
الله عليه وسلم ليتلو عليه آيات القرآن مؤيدًا رأي عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-،
فقال تعالى: (ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض تريدون عرض الدنيا
والله يريد عرض الآخرة والله عزيز حكيم. لولا كتاب من الله سبق لمسكم فيما أخذتم
عذاب عظيم) [الأنفال: 67-68]، فبكى رسول الله صلى الله عليه وسلم وبكى أبو بكر،
فجاء عمر فسألهما عن سبب بكائهما فأخبراه.



وشهد الفاروق عمر مع رسول الله صلى الله
عليه وسلم جميع المشاهد والغزوات، يجاهد بسيفه في سبيل الله؛ ليعلي كلمة الحق. وفي
غزوة أحد، وقف بجانبه ( يدافع عنه بعد أن انهزم المسلمون.



ويلحق رسول الله صلى الله عليه وسلم
بالرفيق الأعلى، فيبايع الفاروق أبا بكر الصديق، كما بايعه المهاجرون والأنصار،
ويقف عمر بجانبه يشد من أزره، لا يكتم عن رأيا، ولا يبخل عنه بجهد في سبيل نصرة
الحق ورفعة الدين، فيكون معه في حربه ضد المرتدين ومانعي الزكاة ومدعي النبوة، وفي
أعظم الأمور وأجلها مثل جمع القرآن.



ويوصي الخليفة الأول قبل موته بالخلافة
إلى الفاروق عمر، ليضع على كاهله عبئًا ثقيلاً، يظل عمر يشتكي منه طوال حياته،
ولكن من كان لهذا الأمر غير عمر، فإنه الفاروق، العابد، الزاهد، الإمام العادل.



وحمل عمر أمانة الخلافة فكان مثالا للعدل
والرحمة بين المسلمين، وكان سيفًا قاطعا لرقاب الخارجين على أمر الله تعالى،
والمشركين، فكان رحيما وقت الرحمة، شديدًا وقت الشدة.



فقد خرج مع مولاه وأسلم في ليلة مظلمة
شديدة البرد يتفقد أحوال الناس، فلما كانا بمكان قرب المدينة، رأى عمر نارًا، فقال
لمولاه: يا أسلم، ههنا ركب قد قصر بهم الليل، انطلق بنا إليهم فذهبا تجاه النار،
فإذا بجوارها امرأة وصبيان، وإناء موضوع على النار، والصبيان يتصايحون من شدة
الجوع، فاقترب منهم، وسألهم: ما بالكم؟ فقالت المرأة: قصر بنا الليل والبرد، قال:
فما بال هؤلاء الصبية يتضاغون (يصطرخون)؟! قالت: من الجوع، فقال: وأي شيء على
النار؟ قالت: ما أعللهم به حتى يناموا، الله بيننا وبين عمر، فبكى ورجع إلى البيت
فأحضر دقيقًا وسمنًا وقال: يا أسلم، احمله على ظهري. فقال أسلم: أنا أحمله عنك.



فقال: أنت تحمل وزري يوم القيامة؟ فحمله
على ظهره وانطلقا حتى أتيا المرأة، فألقى الحمل عن ظهره وأخرج من الدقيق، فوضعه في
القدر، وألقى عليه السمن وجعل ينفخ تحت القدر والدخان يتخلل لحيته ساعة، حتى نضج
الطعام، فأنزله من على النار، وقال: ائتني بصحفة، فأتى بها، فغرف فيها ثم جعلها
أمام الصبيان، وقال: كلوا، فأكلوا حتى شبعوا، والمرأة تدعو له، فلم يزل عندهم حتى
نام الصغار، ثم انصرف وهو يبكي، ويقول: يا أسلم، الجوع الذي أسهرهم وأبكاهم.



وخرج الفاروق يومًا يتفقد أحوال رعيته
فإذا امرأة تلد وتبكي، وزوجها لا يملك حيلة، فأسرع عمر -رضي الله عنه- إلى بيته،
فقال لامرأته أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب، هل لك في أجر ساقه الله إليك؟ ثم
أخبرها الخبر، فقالت نعم. فحمل عمر على ظهره دقيقًا وشحمًا، وحملت أم كلثوم ما
يصلح للولادة، وجاءا، فدخلت أم كلثوم على المرأة، وجلس عمر مع زوجها يحدثه، ويعد
مع الطعام، فوضعت المرأة غلامًا، فقالت أم كلثوم: يا أمير المؤمنين بشر صاحبك
بغلام.



فلما سمع الرجل قولها استعظم ذلك، وأخذ
يعتذر إلى عمر، فقال عمر: لا بأس عليك، ثم أعطاه ما ينفقون وانصرف.



ويروى أنه رأى شيخًا من أهل الذمة يستطعم
الناس، فسأل عمر عنه، فقيل له: هذا رجل من أهل الذمة كبر وضعف، فوضع عنه عمر
الجزية، وقال: كلفتموه الجزية حتى إذا ضعف تركتموه يستطعم؟ ثم أجرى له من بيت
المال عشرة دراهم.



وفي خلافة الفاروق عمر اتسعت الدولة
الإسلامية في مشارق الأرض ومغاربها، وكثرت الفتوح الإسلامية للبلاد، ففتح في عهده
الشام والعراق وإيران وأذربيجان، ومصر وليبيا، وتسلم عمر مفاتيح المقدس، وكثر في
عهده الأموال، وامتلأ بيت المال، فلم تشهد الدولة الإسلامية عهدًا أعظم من ذلك
العهد وخلافة أفضل من تلك الخلافة.



ورغم ذلك الثراء كان عمر يعيش زاهدًا،
ممسكًا على نفسه وعلى أهله، موسعًا على عامة المسلمين وفقرائهم.



فكان عمر لا يأكل إلا الخشن من الطعام،
ولا يجمع بين إدامين (الإدامين: ما يأكل بالخبز) قط، ويلبس ثوبًا به أكثر من اثنتي
عشر رقعة، لا يخاف أحدًا لعدله، فقد حكم، فعدل، فأمن فاطمأن فنام لا يخاف إلا الله
عز وجل.



وقد جعل عمر سيرة رسول الله صلى الله
عليه وسلم وحياة الصديق -رضي الله عنه- نبراسًا أمامه يضيء له طريقه، ويسير على
هداه لا يحيد عنه طرفة عين أو أقل من ذلك، وكان دائمًا يذكر نفسه ويذكر حوله
بعظاته البالغة، فمن ذلك قوله الخالد: حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، وزنوا
أعمالكم قبل أن توزن عليكم.



وكان يقول: ويل لديَّان الأرض من ديَّان
السماء يوم يلقونه، إلا من أمَّ (قصد) العدل، وقضى بالحق، ولم يقض بهواه ولا
لقرابة، ولا لرغبة ولا لرهبة، وجعل كتاب الله مرآته بين عينيه.



وكان عمر شديدًا على ولاته الأمراء، فكان
يأمرهم بالعدل والرحمة بين الناس، ويحثهم على العلم، ولم يكن يولي الأمر إلا لمن
يتوسم فيه الخير ويعرف عنه الصلاح والتقى، ودائمًا كان يتعهدهم ويعرف أخبارهم مع
رعيتهم، فإن حاد أحدهم عن طريق الحق عزله وولى غيره، وعاتبه، وحاسبه على أفعاله.



ويروى في ذلك أن رجلاً من أهل مصر أتى
عمر -رضي الله عنه- فقال: يا أمير المؤمنين، عائذ بك من الظلم، قال عمر: عذت
معاذًا، قال: قال: سابقت ابن عمرو بن العاص فسبقته، فجعل يضربني بالسوط، ويقول:
أنا ابن الأكرمين. فكتب عمر إلى عمرو يأمره بالقدوم هو وابنه معه، فقال عمر: أين
المصري؟



فجاءه، فقال له: خذ السوط فاضربه، فجعل
يضربه بالسوط، وعمر يقول: اضرب ابن الأكرمين، ثم قال عمر للمصري: ضع على صلعة
عمرو، فقال المصري: يا أمير المؤمنين إنما ابنه الذي ضربني، وقد استقدت منه (أي
اقتصصت منه).



فنظر عمر إلى عمرو نظرة لوم وعتاب وقال
له: منذ كم تعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارًا؟ فقال عمرو: يا أمير
المؤمنين، لم أعلم، ولم يأتني.



وعاش عمر -رضي الله عنه- يتمنى الشهادة
في سبيل الله -عز وجل-، فقد صعد المنبر ذات يوم، فخطب قائلاً: إن في جنات عدن
قصرًا له خمسمائة باب، على كل باب خمسة آلاف من الحور العين، لا يدخله لا نبي، ثم
التفت إلى قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال: هنيئًا لك يا صاحب القبر، ثم
قال: أو صديق، ثم التفت إلى قبر أبي بكر-رضي الله عنه-، وقال: هنيئًا لك يا أبا
بكر، ثم قال: أو شهيد، وأقبل على نفسه يقول: وأنى لك الشهادة يا عمر؟! ثم قال: إن
الذي أخرجني من مكة إلى المدينة قادر على أن يسوق إليَّ الشهادة.



واستجاب الله دعوته، وحقق له ما كان
يتمناه، فعندما خرج إلى صلاة الفجر يوم الأربعاء (26) من ذي الحجة سنة (23هـ) تربص
به أبو لؤلؤة المجوسي، وهو في الصلاة وانتظر حتى سجد، ثم طعنه بخنجر كان معه، ثم
طعن اثني عشر رجلا مات منهم ستة رجال، ثم طعن المجوسي نفسه فمات.



وأوصى الفاروق أن يكمل الصلاة عبد الرحمن
بن عوف وبعد الصلاة حمل المسلمون عمرًا إلى داره، وقبل أن يموت اختار ستة من
الصحابة؛ ليكون أحدهم خليفة على أن لا يمر ثلاثة أيام إلا وقد اختاروا من بينهم
خليفة للمسلمين، ثم مات الفاروق، ودفن إلى جانب الصديق أبي بكر، وفي رحاب قبر
المصطفى صلى الله عليه وسلم :.



ــــــــــــــ


الفاروق عمر بن الخطاب


من هو:


الفاروق أبو حفص ، عمر بن الخطاب بن
نُفيل بن عبد العزَّى القرشي العدوي ، ولد بعد عام الفيل بثلاث عشرة سنة ( 40 عام
قبل الهجرة ) ، عرف في شبابه بالشـدة والقـوة ، وكانت له مكانة رفيعـة في قومه اذ
كانت له السفارة في الجاهلية فتبعثـه قريش رسولا اذا ما وقعت الحرب بينهم أو بينهم
و بين غيرهم وأصبح الصحابي العظيم الشجاع الحازم الحكيم العادل صاحب الفتوحات وأول
من لقب بأمير المؤمنين0



اسلامه


أسلم في السنة السادسة من البعثة النبوية
المشرفة ، فقد كان الخباب بن الأرت يعلم القرآن لفاطمة بنت الخطاب وزوجها سعيد بن
زيد عندما فاجأهم عمر بن الخطـاب متقلـدا سيفه الذي خـرج به ليصفـي حسابه مع
الإسـلام ورسوله ، لكنه لم يكد يتلو القرآن المسطور في الصحيفة حتى قال :( دلوني
على محمد )



وسمع خباب كلمات عمر ، فخرج من مخبئه وصاح
: يا عمـر والله إني لأرجو أن يكون الله قد خصـك بدعـوة نبيه -صلى الله عليه وسلم-
، فإني سمعته بالأمس يقول :( اللهم أيد الإسلام بأحب الرجلين إليك ، أبي الحكم بن
هشام ، وعمر بن الخطاب ) فسأله عمر من فوره :( وأين أجد الرسول الآن يا خباب ؟)
وأجاب خباب :( عند الصفـا في دار الأرقـم بن أبي الأرقـم )



ومضى عمر الى دار الأرقم فخرج إليه
الرسول -صلى الله عليه وسلم- فأخذ بمجامع ثوبه وحمائل السيف فقال :( أما أنت
منتهيا يا عمر حتى يُنزل الله بك من الخزي والنكال ما أنزل بالوليد بن المغيرة ؟
اللهم هذا عمر بن الخطاب ، اللهم أعزّ الدين بعمر بن الخطاب )



فقال عمر :( أشهد أنّك رسول الله )


وباسلامه ظهر الاسلام في مكة اذ قال
للرسول - صلى الله عليه وسلم - والمسلمون في دار الأرقم :( والذي بعثك بالحق
لتخرجن ولنخرجن معك )



وخرج المسلمون ومعهم عمر ودخلوا المسجد
الحرام وصلوا حول الكعبة دون أن تجـرؤ قريش على اعتراضهم أو منعهم ، لذلك سماه
الرسول -صلى الله عليه وسلم- ( الفاروق ) لأن الله فرق بين الحق والباطل



لسان الحق


هو أحد العشرة المبشرين بالجنة ، ومن
علماء الصحابة وزهادهم ، وضع الله الحق على لسانه اذ كان القرآن ينزل موافقا لرأيه
، يقول علي بن أبي طالب :( إنّا كنا لنرى إن في القرآن كلاما من كلامه ورأياً من
رأيه ) كما قال عبد الله بن عمر :( مانزل بالناس أمر فقالوا فيه وقال عمر ، إلا
نزل القرآن بوفاق قول عمر)



‏عن ‏أبي هريرة ‏-‏رضي الله عنه- ‏‏قال
:‏ ‏قال رسـول اللـه ‏-‏صلى اللـه عليه وسلم-‏ ‏:( لقد كان فيما قبلكم من الأمم
‏‏محدثون ،‏ ‏فإن يك في أمتي أحد فإنه ‏‏عمر ‏) ‏



‏عن ‏أبي هريرة ‏‏قال ‏: ‏قال النبي ‏
‏-صلى الله عليه وسلم :( ‏ لقد كان فيمن كان قبلكم من ‏بني إسرائيل‏ ‏رجال يكلمون
من غير أن يكونوا أنبياء ، فإن يكن من أمتي منهم أحد ‏‏فعمر ) ‏‏قال ‏‏ابن عباس
‏-‏رضي الله عنهما-:( ‏‏من نبي ولا محدث ‏)



قوة الحق


كان قويا في الحق لا يخشى فيه لومة لائم
، فقد ‏استأذن ‏‏عمر بن الخطاب ‏‏على رسول الله ‏-‏صلى الله عليه وسلم- ‏‏وعنده
‏‏نسوة ‏من ‏قريش ،‏ ‏يكلمنه ويستكثرنه ، عالية أصواتهن على صوته ، فلما استأذن
‏‏عمر بن الخطاب ‏قمن فبادرن الحجاب ، فأذن له رسول الله -‏صلى الله عليه وسلم-،‏
‏فدخل ‏‏عمر ‏‏ورسول الله ‏-‏صلى الله عليه وسلم- ‏‏يضحك ، فقال ‏‏عمر :(‏ ‏أضحك
الله سنك يا رسول الله )



فقال النبي ‏-صلى الله عليه وسلم-‏ ‏:(
عجبت من هؤلاء اللاتي كن عندي ، فلما سمعن صوتك ابتدرن الحجاب )



فقال ‏‏عمر :(‏ ‏فأنت أحق أن يهبن يا
رسول الله ) ثم قال عمر ‏:( ‏يا عدوات أنفسهن أتهبنني ولا تهبن رسول الله ‏-‏صلى
الله عليه وسلم-) ‏



فقلن :( نعم ، أنت أفظ وأغلظ من رسول
الله -‏صلى الله عليه وسلم-) ‏



فقال رسول الله ‏-‏صلى الله عليه وسلم-
‏:( إيه يا ‏ابن الخطاب ‏، ‏والذي نفسي بيده ما لقيك الشيطان سالكا ‏فجا ‏قط إلا
سلك ‏‏فجا ‏غير‏فجك )



ومن شجاعته وهيبته أنه أعلن على مسامع
قريش أنه مهاجر بينما كان المسلمون يخرجون سرا ، وقال متحديا لهم :( من أراد أن
تثكله أمه وييتم ولده وترمل زوجته فليلقني وراء هذا الوادي ) فلم يجرؤ أحد على
الوقوف في وجهه



عمر في الأحاديث النبوية


رُويَ عن الرسـول -صلى الله عليه وسلم-
العديد من الأحاديث التي تبين فضل عمـر بن الخطاب نذكر منها ( إن الله سبحانـه جعل
الحق على لسان عمر وقلبه)



( الحق بعدي مع عمـر حيث كان )


( إن الشيطان لم يلق عمـر منذ أسلم إلا
خرَّ لوجهه )



( ما في السماء ملك إلا وهو يوقّر عمر ،
ولا في الأرض شيطان إلا وهو يفرق من عمر )



قال الرسول -صلى الله عليه وسلم- :(
رأيتني دخلت الجنة فإذا أنا بالرميصاء امرأةِ أبي طلحة وسمعت خشفاً أمامي ، فقلت :
ما هذا يا جبريل ؟ قال : هذا بلال



ورأيت قصرا أبيض بفنائه جارية ، فقلت :
لمن هذا القصر ؟



قالوا : لعمر بن الخطاب ، فأردت أن أدخله
فأنظر إليه ، فذكرت غيْرتك ) فقال عمر :( بأبي وأمي يا رسول الله أعليك أغار !)



وقال الرسول -صلى الله عليه وسلم- :(
بيْنا أنا نائم إذ أتيت بقدح لبنٍ ، فشربت منه حتى إنّي لأرى الريّ يجري في أظفاري
، ثم أعطيت فضْلي عمر بن الخطاب )



قالوا :( فما أوّلته يا رسول الله ؟) قال
:( العلم )



قال الرسول -صلى الله عليه وسلم- :( بينا
أنا نائم رأيت الناس يعرضون عليّ وعليهم قمصٌ ، منها ما يبلغ الثدي ومنها ما يبلغ
أسفل من ذلك ، وعُرِضَ عليّ عمر بن الخطاب وعليه قميص يجرّه )



قالوا :( فما أوَّلته يا رسول الله ؟)
قال :( الدين )



خلافة عمر


رغب أبو بكر -رضي الله عنه- في شخصية
قوية قادرة على تحمل المسئولية من بعده ، واتجه رأيه نحو عمر بن الخطاب فاستشار في
ذلك عدد من الصحابة مهاجرين وأنصارا فأثنوا عليه خيرا ومما قاله عثمان بن عفان :(
اللهم علمي به أن سريرته أفضل من علانيته ، وأنه ليس فينا مثله ) وبناء على تلك
المشورة وحرصا على وحدة المسلمين ورعاية مصلحتهم



أوصى أبو بكر الصديق بخلافة عمر من بعده
، وأوضح سبب اختياره قائلا :(اللهم اني لم أرد بذلك الا صلاحهم ، وخفت عليهم
الفتنة فعملت فيهم بما أنت أعلم ، واجتهدت لهم رأيا فوليت عليهم خيرهم وأقواهم عليهم
) ثم أخذ البيعة العامة له بالمسجد اذ خاطب المسلمين قائلا :(أترضون بمن أستخلف
عليكم ؟ فوالله ما آليـت من جهـد الرأي ، ولا وليت ذا قربى ، واني قد استخلفـت عمر
بن الخطاب فاسمعوا له وأطيعوا ) فرد المسلمون :(سمعنا وأطعنا) وبايعوه سنة ( 13 هـ
)



انجازاته


استمرت خلافته عشر سنين تم فيها كثير من
الانجازات المهمة لهذا وصفه ابن مسعود -رضي الله عنه- فقال :( كان اسلام عمر فتحا
، وكانت هجرته نصرا ، وكانت إمامته رحمه ، ولقد رأيتنا وما نستطيع أن نصلي الى
البيت حتى أسلم عمر ، فلما أسلم عمر قاتلهم حتى تركونا فصلينا) فهو أول من جمع
الناس لقيام رمضان في شهر رمضان سنة ( 14 هـ ) ، وأول من كتب التاريخ من الهجرة في
شهر ربيع الأول سنة ( 16 هـ ) ، وأول من عسّ في عمله ، يتفقد رعيته في الليل وهو
واضع الخراج ، كما أنه مصّـر الأمصار ، واستقضـى القضـاة ، ودون الدواويـن ، وفرض
الأعطيـة ، وحج بالناس عشر حِجَـجٍ متواليـة ، وحج بأمهات المؤمنين في آخر حجة
حجها



وهدم مسجد الرسول -صلى الله عليه وسلم-
وزاد فيه ، وأدخل دار العباس بن عبد المطلب فيما زاد ، ووسّعه وبناه لمّا كثر
الناس بالمدينة ، وهو أول من ألقى الحصى في المسجد النبوي ، فقد كان الناس إذا
رفعوا رؤوسهم من السجود نفضوا أيديهم ، فأمر عمر بالحصى فجيء به من العقيق ،
فبُسِط في مسجد الرسول -صلى الله علي وسلم-



وعمر -رضي الله عنه- هو أول من أخرج
اليهود وأجلاهم من جزيرة العرب الى الشام ، وأخرج أهل نجران وأنزلهم ناحية الكوفة



الفتوحات الإسلامية


لقد فتح الله عليه في خلافته دمشق ثم
القادسية حتى انتهى الفتح الى حمص ، وجلولاء والرقة والرّهاء وحرّان ورأس العين
والخابور ونصيبين وعسقلان وطرابلس وما يليها من الساحل وبيت المقدس وبَيْسان
واليرموك والجابية والأهواز والبربر والبُرلُسّ وقد ذلّ لوطأته ملوك الفرس والروم
وعُتاة العرب حتى قال بعضهم :( كانت درَّة عمر أهيب من سيف الحجاج )



هَيْـبَتِـه و تواضعه


وبلغ -رضي الله عنه- من هيبته أن الناس
تركوا الجلوس في الأفنية ، وكان الصبيان إذا رأوه وهم يلعبون فرّوا ، مع أنه لم
يكن جبّارا ولا متكبّرا ، بل كان حاله بعد الولاية كما كان قبلها بل زاد تواضعه ،
وكان يسير منفردا من غير حرس ولا حُجّاب ، ولم يغرّه الأمر ولم تبطره النعمة



استشهاده


كان عمر -رضي الله عنه- يتمنى الشهادة في
سبيل الله ويدعو ربه لينال شرفها :( اللهم أرزقني شهادة في سبيلك واجعل موتي في
بلد رسولك) وفي ذات يوم وبينما كان يؤدي صلاة الفجر بالمسجد طعنه أبو لؤلؤة
المجوسي ( غلاما للمغيرة بن شعبة ) عدة طعنات في ظهره أدت الى استشهاده ليلة
الأربعاء لثلاث ليال بقين من ذي الحجة سنة ثلاث وعشرين من الهجرة ولما علم قبل
وفاته أن الذي طعنه ذلك المجوسي حمد الله تعالى أن لم يقتله رجل سجد لله تعالى
سجدة ودفن الى جوار الرسول -صلى الله عليه وسلم- وأبي بكر الصديق -رضي الله عنه-
في الحجرة النبوية الشريفة الموجودة الآن في المسجد النبوي في المدينة المنورة



ــــــــــــــ


مَقتَل الخليفَة عُمَر بن
الخَطّابْ





كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه بعيد
النظر واسع الفكر، يخشى على المجتمع الإِسلامي من التلوث، ويخاف عليه من عدم
التجانس بوجود عناصر غريبة فيه، تضيع معها الرقابة، وتنتشر آراء متباينة
بالاختلاط، وتكثر فيه الإِساءة والنيل من مقوماته، يخشى أن يقوم الذي يأتون من خارج
المجتمع من المجوس وسبي القتال بأعمال يريدون بها تهديم الكيان الإِسلامي، لهذا
فإنه منع من احتلم من هؤلاء دخول مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم، إلا أن عدداً
من الفرس الذين دالت دولتهم قد أظهروا الإِسلام، ودخلوا المدينة، ولا تزال عندهم
من رواسب الماضي صلات مختلفة بعقيدتهم المجوسية القديمة، وارتباطات بحكومتهم
السابقة، أو أنهم أظهروا الإِسلام وأبطنوا المجوسية.



طلب المغيرة بن شعبة أمير الكوفة من أمير
المؤمنين عمر بن الخطاب أن يسمح لغلامه (فيروز) الذي يدعى (أبا لؤلؤة) بدخول
المدينة للعمل فيها خدمة للمسلمين حيث هو رجل ماهر يجيد عدداً من الصناعات التي
تفيد المجتمع وتخدم الدولة، فهو حداد ونقاش ونجار، فأذن له عمر. وكان أبو لؤلؤة
خبيثاً ماكراً، يضمر حقداً، وينوي شراً، يحن إلى المجوسية ولا يستطيع إظهارها،
وتأخذه العصبية ولا يمكنه إبداءها، فكان إذا نظر إلى السبي الصغار يأتي فيسمح
رؤوسهم ويبكي، ويقول : أكل عمر كبدي. وكان أبو لؤلؤة يتحين الفرص، ويراقب عمر
وانتقاله وأفعاله، ويبدو أنه قد وجد أن قتل الخليفة وقت الصلاة أكثر الأوقات
مناسبة له، إذ يستطيع أن يأخذه على غفلة منه، ويغدر به دون مواجهة، وكان عمر رضي
الله عنه إذا مر بين صفوف المصلين قال : استووا، حتى إذا لم ير فيها خللاً تقدم
فكبر ودخل في الصلاة.



فلما كانت صلاة فجر الثالث والعشرين من
ذي الحجة في السنة الثالثة والعشرين من هجرة المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام،
وفعل عمر كعادته، فما هو إلا أن كبر حتى سمُع يقول : قتلني الكلب، وقد طعنه أبو
لؤلؤة ست طعنات، وهرب العلج بين الصفوف، وبيده سكين ذات طرفين لا يمر على أحد
يميناً أو شمالاً إلا طعنه حتى طعن ثلاثة عشر رجلاً مات منهم ما يزيد على النصف،
فلما رأى عبد الرحمن بن عوف ذلك القى عليه برنساً له، وأحس أبو لؤلؤة أنه مأخوذ لا
محالة، لذا فقد أقدم على الانتحار بالسكين ذاتها. وجاء عبد الرحمن ليرى ما حل
بالخليفة فوجده صريعاً، وعليه ملحفة صفراء قد وضعها على جرحه الذي في خاصرته،
ويقول : (وكان أمر الله قدراً مقدوراً). وأخذ عمر بيد عبد الرحمن فقدمه للصلاة،
وفقد عمر بعد ذلك وعيه، أما عبد الرحمن فقد صلى بالناس صلاة خفيفة. وقد رأى هذا من
كان على مقربة من الإمام، أما الذين كانا في نواحي المسجد فإنهم لم يعرفوا ما
الأمر، وإنما افتقدوا صوت عمر، فجعلوا يقولون : سبحان الله ... سبحان الله... حتى
صلى عبد الرحمن فانقطع صوت التسبيح.



فلما أفاق عمر قال : أصلى الناس ؟ وهكذا
لم ينقطع تفكيره بالصلاة على الرغم مما حل به.



قال عبد الله بن عباس : نعم.


قال عمر : لا إسلام لمن ترك الصلاة. ثم
دعا بوضوء فتوضأ وصلى، وإن جرحه لينزف.



ثم احتمل إلى بيته، فقال لابن عباس -
وكان معه - : اخرج، فسل من قتلني، فخرج فقيل له طعنه عدو الله أبو لؤلؤة غلام
المغيرة بن شعبة، ثم طعن رهطاً معه، ثم قتل نفسه. فرجع وأخبر عمر بذلك، فقال عمر :
الحمد لله الذي لم يجعل قاتلي يحاجني عند الله بسجدة سجدها له قط.



وخشي عمر رضي الله عنه أن يكون له ذنب
إلى الناس لا يعلمه، وقد طعن من أجله، فدعا ابن عباس وقال له : أحب أن تعلم لي أمر
الناس، فخرج إليه ثم رجع فقال يا أمير المؤمنين، ما أتيت على ملأ من المسلمين إلا
يبكون، فكأنما فقدوا اليوم أبناءهم.



وجيء له بطبيب من الأنصار فسقاه لبناً
فخرج اللبن من الجرح، فاعتقد الطبيب أنه منته، فقال : يا أمير المؤمنين اعهد. فبكى
القوم لما سمعوا ذلك. فقال عمر : لا تبكوا علينا، من كان باكياً فليخرج، ألم
تسمعوا ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يعذب الميت ببكاء أهله عليه.



وكان عمر رضي الله عنه يخشى ما هو قادم
عليه، فالمؤمن بين الخوف والرجاء، فيخاف عمر أن يكون قد قصر بحق الرعية ومسؤوليته،
ويقول لمن كان حاضراً "وما أصبحت أخاف على نفسي إلا بإمارتكم هذه". وكان
ابن عباس رضي الله عنهما يريد أن يطمئنه ويخفف عنه، فيذكره بمكانه عند رسول الله
صلى الله عليه وسلم وعند أبي بكر الصديق رضي الله عنه، وأن رسول الله قد بشره
بالجنة، فكان عمر يقول "والله لوددت أني نجوت منها كفافاً لا علي ولا
لي"، "والذي نفسي بيده لوددت أني خرجت منها كما دخلت فيها لا أجر ولا
وزر".



وقال به ابن عباس، لقد كان إسلامك عزّاً،
وإمارتك فتحاً، ولقد ملأت الارض عدلاً. فقال عمر : أتشهد لي بذلك يا ابن عباس ؟
فقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه لابن عباس : قل نعم وأنا معك.



وطلب عمر من ابنه عبد الله أن يفي ما
عليه من الديون. ثم أرسله إلى أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها يستأذنها في أن
يدفن بجانب صاحبيه، وقال له : قل لها : يقرأ عليك عمر السلام، ولا تقل أمير
المؤمنين، فإني لست اليوم للمؤمنين أميراً، وقل : يستأذن عمر بن الخطاب أن يدفن مع
صاحبيه. فمضي عبد الله فسلم واستأذن، ثم دخل عليها فوجدها قاعدة تبكي، فسلم عليها
وقال : يقرأ عليك عمر السلام، ويستأذن أن يدفن مع صاحبيه، فقالت : كنت أريده
(المكان) لنفسي ولأوثرنه به اليوم على نفسي.



وكان عمر رضي الله عنه لا يريد أن يستخلف
إلا أن ابنه عبدالله قد أقنعه بذلك. فعن عبد الله بن عمر أنه قال : دخلت على حفصة
ونوساتها (ضفائرها) تقطر ماء فقالت : علمت أن أباك غير مستخلف ؟ قلت : ما كان
ليفعل، قالت : إنه فاعل.



فحلفت أن أكلمه في ذلك، فغدوت عليه ولم
أكلمه فكنت كأنما أحمل بيميني جبلاً حتى رجعت فدخلت عليه، فسألني عن حال الناس
وأنا أخبره، ثم قلت له إني سمعت الناس يقولون مقالة، فآليت أن أقولها لك، زعموا
أنك غير مستخلف. أرأيت لو أنك بعثت إلى قيم أرضك ألم تحب أن يستخلف مكانه حتى يرجع
إلى الأرض ؟ قال : بلى. قلت : أرأيت لو بعثت إلى راعي غنمك، ألم تكن تحب أن تستخلف
رجلاً حتى يرجع ؟ فماذا تقول لله عز وجل إذا لقيته ولم تستخلف على عباده ؟ فأصابه
كآبة ثم نكس رأسه طويلاً ثم رفع رأسه وقال : إن الله تعالى حافظ هذا الدين، وأي
ذلك أفعل فقد سن لي، إن لم استخلف فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يستخلف،
وإن استخلف فقد استخلف أبو بكر.



فعلمت أنه لا يعدل أحداً برسول الله صلى
الله عليه وسلم وأنه غير مستخلف.



قال عمر : قد رأيت من أصحابي حرصاً
شديداً، وإني جاعل هذا الأمر إلى هؤلاء النفر الستة الذين مات رسول الله صلى الله
عليه وسلم وهو عنهم راض، ثم قال : لو أدركني أحد رجلين، فجعلت هذا الأمر إليه
لوثقت به. سالم مولى أبي حذيفة وأبو عبيدة بن الجراح فإن سألني ربي عن أبي عبيدة
قلت : سمعت نبيك يقول إنه أمين هذه الأمة، وإن سألني عن سالم قلت : سمعت نبيك يقول
إن سالماً شديد الحب لله.



قال : المغيرة بن شعبة : أدلك عليه، عبد
الله بن عمر.



قال : قاتلك الله ‍ والله ما أردت الله
بهذا، لا أرب لنا في أموركم وما حمدتها فأرغب فيها لأحد من أهل بيتي، إن كان خيراً
فقد أصبنا منه، وإن كان شراً فبحسب آل عمر أن يحاسب منهم رجل واحد ويسأل عن أمر
أمة محمد صلى الله عليه وسلم، أما لقد جهدت نفسي، وحرمت أهلي، وإن نجوت كفافاً لا
وزر ولا أجر إني لسعيد.



وجعلها شورى في ستة : عثمان، وعلي،
وطلحة، والزبير، وعبد الرحمن بن عوف، وسعد بن أبي وقاص رضي الله عنهم. وجعل عبد
الله عمر معهم مشيراً وليس منهم، وأجّلهم ثلاثاً، وأمر صهيباً أن يصلي بالناس.



وكان طلحة بن عبيد الله غير موجود آنذاك
بالمدينة حيث كان مشغولاً، خارجاً ببعض أعماله. فدعا عمر القوم، وقال لهم : إني قد
ظهرت لكم في أمر الناس فلم أجد عند الناس شقاقاً إلا أن يكون فيكم، فإن كان شقاق
فهو منكم، وقال إن قومكم إنما يؤمرون أحدكم أيها الثلاثة (لعثمان وعلي وعبد
الرحمن) فاتق الله يا علي، إن وليت شيئاً من أمور المسلمين فلا تحملن بني هاشم على
رقاب المسلمين، ثم نظر إلى عثمان وقال : اتق الله، إن وليت شيئاً من أمور المسلمين
فلا تحملن بني أمية على رقاب المسلمين. وإن كنت على شيء من أمر الناس يا عبد
الرحمن فلا تحمل ذوي قرابتك على رقاب الناس. ثم قال : قوموا فتشاورا فأمّروا
أحدكم.



فلما خرجوا قال : لو ولوها الأجلح (علي)
لسلك بهم الطريق، فقال ابنه عبد الله : فما يمنعك يا أمير المؤمنين أن تقدّم علياً
؟ قال : أكره أن أحملها حياً وميتاً.



وذكر عمر سعد بن أبي وقاص فقال : إن
وليتم سعداً فسبيل ذاك، وإلا فليستشره الوالي فإني لم أعزله عن عجزٍ ولا خيانة.



وقال عمر : أمهلوا فإن حدث بي حدث فليصل
لكم صهيب - مولى بني جدعان - ثلاث ليالٍ، ثم أجمعوا أمركم، فمن تأمرّ منكم على غير
مشورة من المسلمين فاضربوا عنقه.



وأرسل عمر إلى أبي طلحة الأنصاري قبل أن
يموت بقليل فقال له : كن في خمسين من قومك من الأنصار مع هؤلاء النفر أصحاب الشورى
فإنهم فيما أحسب سيجتمعون في بيت أحدهم فقم على الباب بأصحابك، فلا تترك أحداً
يدخل عليهم، ولا تتركهم يمضي اليوم الثالث حتى يؤمّروا أحدهم. وقم على رؤوسهم، فإن
اجتمع خمسة ورضوا رجلاً وأبى واحد فاشدخ رأسه بالسيف، وإن اتفق أربعة ورضوا رجلاً
منهم وأبى اثنان فاضرب رؤوسهما، فإن رضي ثلاثة رجلاً منهم وثلاثة رجلاً فحكموا عبد
الله بن عمر فأي الفريقين حكم له فليختاروا رجلاً منهم، فإن لم يرضوا بحكم عبد
الله بن عمر فكونوا مع الذين فيهم عبد الرحمن بن عوف، واقتلوا الباقين إن رغبوا
عما اجتمع عليه الناس، ولا يحضر اليوم الرابع إلا وعليكم أمير منكم، اللهم أنت
خليفتي فيهم.



وقد لزم أبو طلحة أصحاب الشورى بعد دفن
عمر حتى بويع عثمان بن عفان.



وبقي عمر ثلاثة أيام بعد طعنه ثم توفي
يوم الأربعاء لأربع بقين من شهر ذي الحجة سنة ثلاث وعشرين، وقد غسله وكفنه ابنه
عبد الله، وصلى عليه صهيب.



ويبدو أن سيدنا عمر رضي الله عنه سار في
جعل الأمر بين رجال الشورى على غير الطريق كان يتبعهاوهي طريقة الحسم في الأمر، إذ
أن الاختيار ربما يجعل الرجل يفكر في أمر لم يكن يخطر في باله من قبل، بل ربما
حدثت خلافات لم تكن لتحدث لو استخلف رجل معين فالكل يطيعون، والجميع لا يرغبون في
هذا الأمر، هكذا الفطرة البشرية ترغب عند الاختيار، وتطلب حين الترشيح.



وربما ظن بعضهم أن هذه خطيئة وقع فيها
سيدنا عمر، ويحاولون تخفيف ذلك الخطأ بأنه كان مصاباً ومن أجل ذلك حدث ما وقع، إلا
أن التخطيط للانتخاب، ومحاولته معرفة سبب قتله، والنظرة البعيدة إلى المستقبل مع
إصابته لتدل على مدى صحة تفكيره وسلامة عقله وعدم إضاعة أي شيء من النظر لمصلحة
المسلمين. ولكن الخوف مما هو قادم عليه، جعله يريد أن يرفع المسؤولية عن نفسه، لقد
كان يريد أن يستخلف إلا أنه خاف من تحمل التبعات وهو قادم للقاء الله عز وجل، وقد
قال : لو ولوها الأجلح لسلك بهم الطريق، ويعني علياً، ولما قال ابنه عبد الله :
فما يمنعك يا أمير المؤمنين أن تقدم علياً ؟ قال : أكره أن أحملها حياً وميتاً.



ــــــــــــــ


قيام الفاروق عمر رضي الله
عنه





طـريـق القـرآن القانتون المخبتون
لــربهـم الناطقون بأصدق الأقـوال



يحيون
ليلهم بطاعة ربهــم بتلاوة ، وتضرع، وسؤال



وعيونهم
تجري بفيض دموعهم مثل انهمال الـوابل الهطَّال



في
الليل رهبان، وعند جهادهم لعدوهـم من أشجع الأبطال



و
إذا بدا علم الرِّهان رأيتهـم يتسابقون بصالح الأعمـال



بوجوههم
أثر السجود لربهـم وبها أشعة نـوره المتلالي


مهما سطر القلم وخطّ المداد ، ومهما
أوتينا من لسان وفصاحةٍ فلن نوفِّيَ أصحاب رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ حقهم
وصدق الله تعالى إذ يقول : ﴿ وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ
وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ
وَرَضُوا عَنْهُ ﴾ … (التوبة: من الآية100) .



قال ـ صلى الله عليه وسلم ـ ( والذي نفسي
بيده لو أنفق أحدكم مثل أحدٍ ذهباً ما أنفق مدَّ أحدهم ولا نصيفه ) . رواه البخاري
ومسلم



وقال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم : (
خير الناس قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ) أخرجه الحاكم في المستدرك
والترمذي في سننه وصححه الألباني في صحيح الجامع



وقال عبد الله بن مسعود ـ رضي الله عنه (
إن الله نظر في قلوب العباد فوجد قلب محمد خير قلوب العباد فاصطفاه لنفسه فابتعثه
برسالته ، ثم نظر في قلوب العباد بعد قلب محمد فوجد قلوب أصحابه خير قلوب العباد
فجعلهم وزراء نبيه ـ صلى الله عليه وسلم ) .



نعم ، كانوا خير هذه الأمة، أبرها
قلوباً، وأعمقها علماً، وأقلها تكلفاً ، فكم فيهم من أوَّاهٍ تالي … بل كلهم أواه
متهجد تالي … كل فرد منهم نسيج وحده في التهجد والعبادة … وما المتهجد فيمن بعدهم
إلا كاللاعب .



وهاهو عمر بن الخطاب فاروق الإسلام آية
وحده في العبادة والتنسك



قال الحسن: " تزوج عثمان بن أبي
العاص امرأة من نساء عمر بن الخطاب، فقال: والله ما نكحتها رغبةً في مال ولا ولد،
ولكني أحببت أن تخبرني عن ليل عمر فسألتها، فقلت: كيف كانت صلاة عمر بالليل ؟!
قالت كان يصلى العشاء ثم يأمرنا أن نضع عند رأسه تَوراً فيه ماء فيتعارَّ (يتقلب)
من الليل فيضع يده في الماء فيمسح وجهه ويديه ثم يذكر الله عز وجل حتى يُغفى، ثم
يتعارَّ حتى تأتي الساعة التي يقوم فيها.



وقال لمعاوية بن خديج وقد دخل عليه في
وقت الظهيرة فظنه قائلاً[أي نائماً]: قال: بئس ما قلت، أو بئس ما ظننت، لئن نمت
بالنهار لأضيعن الرعية، ولئن نمت بالليل لأضيعن نفسي فكيف بالنوم مع هذين يا
معاوية ؟!



ولذا كان ينعس وهو قاعد فقيل له: ألا
تنام يا أمير المؤمنين ؟! فيقول: كيف أنام ؟! إن نمت الليل ضيعت حظي مع الله.



لله درك يا فاروق الإسلام خفقات برأسك
فقط ولا تركن إلى الفراش.



يقول الحافظ ابن كثير رحمه الله: "
وكان يصلى بالناس العشاء ثم يدخل بيته فلا يزال يصلى إلى الفجر ".



وقال أسلم مولى عمر رضي الله عنه: "
قدم المدينة رِفقة من تجار، فنزلوا المصلى فقال عمر لعبد الرحمن بن عوف: هل لك أن
نحرسهم الليلة ؟ قال: نعم، فباتا يحرسانهم ويصليان "



وعن زيد بن أسلم عن أبيه أن عمر بن
الخطاب كان يصلي من الليل ما شاء الله حتى إذا كان من آخر الليل أيقظ أهله للصلاة
يقول لهم: " الصلاة الصلاة " ثم يتلو هذه الآية: ﴿ وَأْمُرْ أَهْلَكَ
بِالصَّلاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لا نَسْأَلُكَ رِزْقاً نَحْنُ نَرْزُقُكَ
وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى ﴾(طـه:132).



وورد عن عمر رضى الله عنه أنه قال:
" لولا ثلاث لما أحببت البقاء، لولا أن أحمل على جياد الخيل في سبيل الله،
ومكابدة الليل ومجالسة أقوام ينتقون أطيب الكلام كما ينتقى أطايب التمر ".



رضى الله عنك يا فاروق الإسلام ……… كان
في وجهه خطان أسودان مثل الشراك من البكاء وكان يمر بالآية من ورده فيبكى حتى يسقط
ويبقى في البيت حتى يُعَاد للمرض.



نعم …… فمن يجارى أبا حفص وسيرتَه … أو
من يحاول للفاروق تشبيها



" صدقت أم المؤمنين عائشة رضى الله
عنها لما قالت: إذا شئتم أن يطيب المجلس فعليكم بذكر عمر بن الخطاب "



ولما توفي عمر رضى الله عنه قال على بن
أبي طالب رضى الله عنه: " ما خَلَّفتُ أحداً أحبُّ أن ألقى الله بمثل عمله
منك يا عمر ".



وبعدُ يا داعية الإسلام:


إن من جَدَّ وجد وليس من سهر كمن رقد.


وهاهي أعلام القيام منشورة، ورايات
الصلاة والصيام مرفوعة، فاقصُد ساحاتها، واغش باحاتها



هيا يا أخي ... أغلق باب الراحة، وافتح
باب الجهد



أغلق باب النوم، وافتح باب السهر


هيا إلى صحبة الساهرين مع النجوم،
الآنفين من الهجود



وليكن نشيدك:


صبراً على لأوائها والموعد الله.


ــــــــــــــ







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://jalo.montadamoslim.com
 
شهيد المحراب عمر بن الخطاب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اهل الله :: اسلامية :: التاريخ-
انتقل الى: